مشاركة جذور بالندوات و اللقاءات، بالمغرب و خارجه

Français
  • شارك عادل السعداني، المنسق العام لجذور، في الإحتفال بالعيد الميلاد العاشر لشبكة "أرتيريال" الإفريقية، يوم 10 مارس 2017، بمدينة أبيدجان (ساحل العاج). و لقد جمع هذا الإحتفال شهادات العديد من الفاعلين الثقافيين الأفارقة، اللذين قاموا بتقييم إنجازات الشبكة و دراسة سبل تطورها في المستقبل. و لقد شغل عادل السعداني منصب نائب الرئيس ثم رئيس شبكة "أرتيريال" خلال فترتي 2011-2013 و 2013-2015. 

     

  • في ماي 2016، قرر البرلمان الألماني، ردا على أحداث كولونيا عام 2015، إعلان الجزائر والمغرب وتونس ك "دول آمنة". نتيجة لهذا، تم دعوة ناشطين من المغرب العربي، يوم 1 مارس ببرلين ليناقشوا موضوع حقوق الإنسان في بلدانهم. وقد تم تنظيم هذا الاجتماع من قبل مؤسسة هاينريش بول شمال أفريقيا الرباط، التي دعت المهدي أزديم، مدير جمعية جذور بالدار البيضاء، للمشاركة في النقاش. هذا الأخير قدم وضع الفضاء العام في المغرب مع الإشارة إلى بعض حالات الرقابة لانتهاك الحريات في الفضاء العام. كما شارك في النقاش: السيدة خديجة عيناني، ممثلة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، السيد رامي خوويلي، ناشط تونسي، قدم الوضع والحالة الراهنة في تونس خصوصا فيما يتعلق بحقوق الأنسان والفضاء العام وكذلك السيد فولكر بيك، برلماني، خبير في موضوع الهجرة، حقوق الإنسان والدين.

 

  • نظم صندوق روبرتو سيميتا يوما دراسيا حول المسارات الإبداعية بباريس يوم 7 مارس 2017، تحت شعار "المشاريع الثقافية المستقلة في قلب الدينامية الفنية". وعرف اللقاء مشاركة أكثر من خمسين مهنيين من جميع أنحاء العالم لمناقشة الوضع في الأسواق الثقافية والفنية في بلدانهم. وقد ساهم مهدي أزدام في هذا الاجتماع ، لعرض الوضع الحالي لهذه الأسواق في المغرب وشمال أفريقيا. وتمت مناقشة عدة مواضيع متعلقة بالمشاريع الثقافية: التنقل، التعاون التمويل والصناعات الثقافية والإبداعية.

 

  • شاركت رجاء حمادي، عضو جمعية جذور، بنقاش حول الفضاء العام في المغرب، في إطار النسخة الثالثة لـ "Café Citoyen"، الذي نظم يوم 09 مارس 2017 ب "دير سبايس"، بمدينة الرباط. وقد اختير موضوع المناقش خلال هذا اللقاء تبعاً للإحباط و الاستياء  الذي أعرب عنه المواطنون بخصوص استغلال الفضاء العام، الذي ينبغي أن يكون مجالا لحرية التعبير والإبداع والإدماج الاجتماعي، مع احترام حقوق الإنسان العالمية.

 

  • في إطار مشروع "لي تكال يدار 2017"، تنظم جمعية جذور بشراكة مع مؤسسة هاينريش بول ثلاث أنشطة حول موضوعي المساءلة والمواطنة. في هذا الإطار، تنظم أربعة لقاء ات هاكاتون حول البيئة، التخطيط الحضاري، التربية و الثقافة. عقد اللقاء الأول يوم السبت 11 مارس بمقر جمعية جذور. بعد إرسال دعوة للمشاركة، قمنا باستقبال، سبعة شبان مغاربة يعملون على الشبكات الاجتماعية لخلق ضجة حول موضوع المساءلة. قام المشاركون خلالها بإنتاج 30 منشورا يتم نشرهم تدريجيا على صفحة الفايسبوك 'Li tgal  yddar'. هذا اللقاء يساعدنا كذلك للتحضير للجولة التي نقوم خلالها بدعوة المرشحين و المجتمع المدني بحيث ستعقد الدورة الأولى يوم 25 مارس بمراكش.