يوم حرية الإبداع الموسيقي : تكريما لأصوات النساء 

Français

احتفلت جذور للمرة الثانية بالمغرب بيوم حرية الإبداع الموسيقي بالمغرب، يوم الجمعة 3 مارس 2017 ب Le Bistrot du Pietri، الرباط، من خلال تنظيم ندوة و حفل موسيقي.

نظمت الندوة حول موضوع: "فنانات وحرية التعبير والإبداع الفني" بمشاركة نعيمة أولمكي (المكلفة بالعلاقات العامة - مسرح أكواريوم)، نور(راقصة)، دنيا بنسليمان (جذور) و تسيير سارة سوجار (ناشطة بمجال النوع). تليت الندوة بحفل موسيقي من طرف "فرقة لون النسائية"

في العديد من البلدان بما في ذلك المغرب، تعرف المرأة الفنانة تهميشا اجتماعيا، ثقافيا واقتصاديا. عموما، تواجه النساء الفنانات ظروف صعبة وغالبا ما يكن عرضة للتمييز الصناعي، والتشييء الجنسي و فرص عمل أقل من الفنانين الذكور.

يعد يوم حرية الابداع الموسيقى مبادرة من فريميوز سنة  2006، و هو فعالية مشتركة و قوية من أجل دعم الموسيقيين المضطهدين أو المتابعين أو المسجونين فقط  لتكلمهم ضد السلطات وإصرارهم على الحق في التعبير من خلال موسيقاهم. في جميع أنحاء العالم، يتم انتهاك حقوق الموسيقيين و الملحنين في التعبير ولكن الدعم القوي ليوم حرية التعبير الموسيقي خلال كل سنة يدل على الرغبة في مواصلة المرافعة والدفاع عن الحقوق العالمية للتأليف، الأداء والمشاركة في الأنشطة الموسيقية.

هذه السنة، تم تنظيم يوم حرية التعبير الموسيقي بالمغرب و بالعديد من الدول، كالسنغال، كينيا، جنوب أفريقيا، زيمبابوي، باكستان، أفغانستان، ميانمار، الإمارات العربية المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية، النرويج، الدنمارك، ايطاليا، اسبانيا وغيرها.

الموسيقى ليست جريمة – الموسيقى حق من حقوق الإنسان

 

#MusicFreedomDay

تقرير حول اللقاء

شريط فيديو